من نحن ؟

نحنُ الطوائف ونحنُ المناطق، نحنُ العائلات والأجباب، نحنُ الخارج والتبعيّة، نحنُ التابعون لعنصريّتنا وعواطفنا السياسيّة_الدينيّة.صادروا لقمة عيشنا وأموالنا وإسرقوا حقوقنا لكن لا تقتربوا من طائفيّتنا وزعيمنا، لا تقتربوا من تبعيّتنا وحقّنا بالخضوع والتزلّم، نحنُ نقاتل لأجل تخلّفنا ونموت طوعاً لأجل تعصّبنا، نحنُ لا نُريد لبناننا نحنُ طوائف تُريدُ وطناً يمتدّ من طائفيّتها من الخارج إلى الداخل لتبني تعصّبها ودولتها وفكرها. فإذاً ما يحرك الشارع هُنا هو التعصّب والتطرّق نحو الزعيم أو المسّ بصلاحيّات زعيم الطائفة. نحنُ مجموعة من الفئات المُتقاسمة والمتناحرة، لُبنان لا يجمعنا، فالتقسيم الطائفي والحزبي والتبعيّة للخارج لها مصالحها الخاصّة ومصادر أموال خاصّة، وقوّة خاصّة، المسّ بها يُحرّك شارع مُقابل شارع، فلا تنتظروا ثورة ولا تغيير ولا تحرّك جامع، نحنُ الفاسدون بفكرنا وهويّتنا ما زالت خارجيّة وطائفيّة.

عن INN-News

رئيس التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النقد الذاتيّ…خطوتين إلى الأمام

محمد عوّاد لا بدّ من التأكيد بدايةً أنّ أي دفاع عن دولة صديقة للبنان هو ...