الرئيسية / احدث الاخبار / الثورة، ألم ووعي.

الثورة، ألم ووعي.

محمد عواد

الطبقة السياسيّة الفاسدة متفاجئة اليوم من الشعب الذي عملت على طمس ثقافته، وفكره، وحقوقه، وجعله آلة تعمل ليلاً نهاراً للبحث عن الطعام والشراب للبقاء على قيد الحياة. هذه السلطة الفاسدة لم تدرك أنّ الألم هو من أقوى مصادر الوعي والإدراك، وهو ما يُراكم الفكر والثقافة.

ثلاثون عام وهذا الشعب يقدّم أرواحه في معارك السلطة، وأموالهُ في سلم السلطة. ثلاثون عام كافية لتوليد هذا الإنفجار، وفعلاً اليوم هذه السلطة لا تعلم كيفية التعامل مع هذا الإنفجار الفكري الكبير، حيثُ أنها لا تدرك حتى هذه اللحظة أنّ الشعب أصبح يعلم ما هي حقوقه، وكيفيّة إسترجاعها.

السلطة اليوم ضائعة وتائهة في زواريب الشعب ولم ينفع التهديد والتهويل وإستخدام القوّة، فهذه ثورة وعي، يسقط أمامها رصاص السلطة.نعم إنّه الشعب عندما يستيقظ، يجرف بحراً من الأوساخ.

عن Sara Raad

مديرة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الخارجية الأميركية تدعو الى تسهيل تشكيل حكومة جديدة

دعا مسؤول في الخارجية الأميركية القادة السياسيين في لبنان إلى “تسهيل تشكيل حكومة جديدة بشكل ...